لا یسکب القمر ضوءه على الخیین

رأیت حوریه تتشبث بمؤخره سیارتک؛ حاکمه قبضتها على ممتص الصدمات خشیه الانفلات والسقوط؛ ابتسم بوجه العجوز؛ ادار محرّک التویوتا مودیل ٨٣ و هزّ رأسه: – حلم خیر؛ رؤاکِ صادقه دائما یا أمّاه – لا تتأخر واجلب لنا من المحمره سمک الصبور.. قالت هذا وتمتمت بالمعوذات ونفخت خلفه أو بالأحرى خلف سیارته. یعیش خلف مع أمّه […]

رأیت حوریه تتشبث بمؤخره سیارتک؛ حاکمه قبضتها على ممتص الصدمات خشیه الانفلات والسقوط؛ ابتسم بوجه العجوز؛ ادار محرّک التویوتا مودیل ٨٣ و هزّ رأسه:
- حلم خیر؛ رؤاکِ صادقه دائما یا أمّاه
- لا تتأخر واجلب لنا من المحمره سمک الصبور..
قالت هذا وتمتمت بالمعوذات ونفخت خلفه أو بالأحرى خلف سیارته.
یعیش خلف مع أمّه فی مدینه معشور ویعمل فی نقل البضائع إلى هناک وهناک.. انطلق وترک أمه مع امنیاتها وغرق فی زحام الطریق.

٢
- امنیتی أن ارقص بفستان أحمر فی حفل زواجک.. قد تأجلت هذه الامنیه بما یکفی یا ولدی
تذکر کلامها وهو خلف المقود یطوی الطریق
- سترقصین یا أماه وسأرقص معک خاصه فی یوم الحنّه
أجابها بحنّیه
- وسترقص مع زوجتک یوم الزفاف..
و ضحکا معاً.

٣
وصل إلى المحمره؛ أفرغ الحموله؛ ذهب إلى الشریعه؛ ابتاع السمک واتجه صوب البیت مسرعا کی یصل قبل حلول الظلام.
قبل الوصول إلى دوار القوه البحریه والخروج من المدینه؛ اعترضه عجوز یلفُّ وسطه بکوفیه یرجوه التوقف مستعینا بکلتا یدیه للأشاره.. وعلى مقربه منه فَتَیَان جالسان على صندوق خشبی.. توقف على مضض.. ازدرد العجوز ریقه-
- رحم الله ابویک.. عندنا هذا الصندوق؛ نرید ایصاله إلى الخیین ..
- على طریق الشلامجه؟
- لا یبعد من هنا کثیراً
قالها وفی صوته ارتعاشه؛ ثم نظر إلى خلف بأستیصال.
- لکن طریقی عکس معاکس تماما..
- اطلب ما تشاء من الأجر
- لیس الأجر کل شیء
دنا منهما احد الفتَیَان.. فرک عینیه.. کانتا تمیل للحمره ..
- خذ ما تشاء .. لن ننسى طیبک وکرمک.. ارجوک!
تابعه العجوز بنظرات تستجدیه العطف وترجوه القبول
- حسنا؛ اصعدوا؛ لکننی لست طامعا بأموالکم.. إنما افعلها لوجه الله..
وابتسم ..
صعد العجوز فی الکابین مع خلف وصعد الفتیان فی الخلف ومعهما الصندوق الخشبی.. اتجهوا نحو الشلامجه.. کان یدوس على الفرامل بقوه.. لا یرید أن یتأخر على أمه العجوز .. فهی تقلق بسرعه.

۴
بعد أقل من نصف ساعه؛ ظهرت على جانب الطریق اطلال متناثره
- لقد وصلنا
قال العجوز دون أن ینظر إلى خلف
- هنا؟..
- نعم .. لن نتأخر علیک
نزل العجوز . نزل الفتیان .. انزلا الصندوق.. اتجهوا به نحو الخرائب .. غابوا بضع دقائق .. ظهروا واحدا تلو الآخر یتقدمهم العجوز .. رکبوا السیاره .. انطلقت السیاره.. کان الوجوم سید الموقف .. کان العجوز تائها فی افکاره یدخن سجائر اللف.. نظر الیه خَلَف بأشفاق وتساؤل.. أراد أن یسأل العجوز عن الأطلال وعن الصندوق.. لکن تَوَهان العجوز وشروده منعه من ذلک.. وصلوا دوار القوه البحریه.. اعطاه العجوز اجرته مضاعفه.. وغاب مع الفتیان فی الظلام ..

۵
انطلق خلف فی طریقه لکن الأسئله لم تفارقه.. ظلّت تدور فی رأسه.. من هم هؤلاء؟.. ما ذلک الصندوق؟.. ما فیه؟.. لماذا ترکوه فی الخرائب. تلک؟.. لماذا لم یسأل العجوز عن الأمر؟.. ما الذی منعه من الاستفسار؟.. لماذا وافق أن یوصلهم؟.. هل اغراءه المال وکان سبباً کافیا لیذهب معهم؟.. لو لم یتأخر فی سوق السمک لما صادفهم.. لکن أمّه طلبت منه سمک الصبور.. هل فی ذلک سر؟.. هل فی ذلک إشاره؟.. یا الهی ما سر ذلک الصندوق؟.. من هم هؤلاء حَمَلَه الصندوق؟.. ماذا یحمل فی داخله؟.. وهو غارق فی هذه الأفکارو التساؤلات لم ینتبه بأنه أدار المقود ورجع إلى حیث الخرائب.. إلى حیث الخیین

۶
توقف أمام الخرائب.. اطفأ محرک السیاره.. أخذ من خلف الکرسی عصا قصیره من الخیزران واتجه صوب الخرائب بحذر ووجل.. یقدّم قدماً ویؤخر أخرى.. یتلفّت إلى الیمین وإلى الیسار.. کان الظلام دامساً.. تذکر أمه
- أبنی لا تخشى الظلام .. لا یوجد فی الظلام الا الأمان..
کانت تقول لابنها الیافع فی اللیالی التی یغیب فیها القمر
- لکننی اخشى الطناطله .. فالظلام موطنهم
کان یقول لأمه فی تلک اللیالی الغابره
- خذ معک مسلّه .. فهم یخشون الحدید..
تلمّس جیوبه بیدین مرتعشتین.. لم یحمل معه مسلّه.. لکن مفاتح السیاره من حدید.. قبض على المفاتح بقوه..
دخل الخرابه.. الظلام یعم المکان.. تذکر نقّاله..
- یا لسذاجتی!.
قال فی نفسه ووصف نفسه بکلمات بذئیه
- لمَ لم تتذکر النقال یا احمق
قالها معنفا حماقته
اشعل مصباح النقال.. تقدم إلى الأمام. رأی الصندوق فی رکن الخرابه.. تقدم نحوه.. کانت قدماه ترتعشان.. یا الهی ما الذی فی الصندوق؟!.. ما الذی جاء بی إلى هنا؟.. ما شأنی به.؟. لماذا لا اترکه واذهب فی سبیلی.. بینما تغمره هذه الافکار وجد نفسه یفتح الصندوق برکله قویه.. ربما مصدر قوتها الخوف والهلع.

٧
سلط ضوء النقال على داخل الصندوق.. جفل صارخا وتراجع إلى الوراء.. رکض إلى الخلف لیهرب.. لکن خارت قواه وسقط ارضاً.. زحف نحو السیاره.. فتح الباب ودلف فیها.. مسک قنینه الماء وشرب جرعه وسکب على وجهه ورأسه منها.. ارجعه الماء البارد إلى رشده.. دارت فی رأسه افکار متباینه وهلوسات.. لا یدری ما هو القرار الصحیح.. أیذهب هاربا ویخلّص نفسه من وزر الصندوق وما فیه.. اذ هو بغنى عن المشاکل والازمات.
- یکفینی ما فینی
تمتمت شفتاه
لکن الفضول وحُبّ الاستطلاع لم یترکه أن یتخذ قراره الحاسم.. لا زال ضوء النقال الذی سقط منه یضیء الاطلال.. تعوذ بالرحمن وذهب نحو الصندوق.
تقدم بوجل.. تمتم المعوذات وقرأ (و إن یکاد) بصوت مرتفع.. وصل الصندوق.. سلّط الضوء مره اخرى على داخله.. کانت فی الصندوق فتاه نائمه القرفصاء.. أو هکذا تبدو.. کانت میته وحول رقبتها شال(غطاء رأس) أحمر مشدود بإحکام.. فکّر أن یتصل بالشرطه.. لکنه تراجع فورا اذ لا یرید التورط بأمر لا تحمد عقباه..
- کیف ابرر تواجدی مع جثه فی خرائب خارج المدینه..
خرجت الجمله من فمه تشبه الحشرجه؛ امتدت یده لا ارادیّاً نحو الشال.. انتزعه من رقبه الفتاه.. ظهرت حلقه زرقاء حول الرقبه.. الفتاه تبدو جمیله.. و إن کان وجهها شاحب ویمیل إلى الزرقه..

٨
قرر أن یسد الصندوق ویفرّ هاربا من هناک.. لکن فی اللحظه الأخیره قبل إغلاق الصندوق؛ سعلت الفتاه.. قفز خَلَف من مکانه کأنما لدغته أفعى؛ تغوذ بالرحمن.. تمتم بالتعویذات .. کرر من (الجنّه و الناس) بصوت عال لا ارادیا.. وابتعد عن الصندوق. اقترب مره اخرى من الصندوق وهو یزدرد ریقه.. جلست الفتاه مرتعبه تتلفت یمینا وشمالا .. خرجت من جوفها حشرجه غیر مفهومه.. رفعت یدیها نحوه کی تحمی نفسها.. تتضرع لکن لا تخرج الکلمات من حنجرتها.. کانت الکلمات غائره فی صدرها وجوفها..
- لا ارید ایذاءکِ.. على رسلکِ.. لا تخافی.. لن اوذیک.. على مهلک..قولی ماهی قصتک؟
و إمارات الذهول تغزو وجهه و ترتعد فرائصه. کان الهلع والخوف والرجاء ما هو بادٍ على وجه الفتاه.
- لا تخافی.. ارسلنی الله لانقاذک .. لن اوذیک..
تقرفصت الفتاه اکثر فأکثر فی الصندوق.. عیناها تدوران فی محجریهما.. نسى خلف الخوف والهلع وبات اکثر حزما:
- لا تخشینی.. لن یؤذیک احد وأنا موجود..
یرید ان یُطمئن الفتاه ویزیح عنها الهلع والخوف الشدیدین

٩
هدأت ثوره الهلع بعدما طمئنها خلف.. طلبت الماء منه بالاشاره.. اخرجها من الصندوق.. ساعدها کی یصلا إلى السیاره.. اجلسها فیها ..رش وجهها بالماء.. اعطاها القنینه.. حاولت أن ترتشف جرعه من الماء لکن دون جدوى؛ فبلعومها لا یستجیب لها.. غسل وجهها.. ابتلت شفاهها.. تکومت فی کرسی السیاره .. انهمرت دموعها خرجت حشرجه من جوفها.. ظلّ صدرها یعلو ویهبط بسرعه.. جلسف خلف؛ خلف المقود..
- یا الهی ماذا افعل .. یا ربی ماذا اصنع..
ثم أضاف
- من أنتِ؟.. ما هی قصتک؟ . من هم هؤلاء الرجال الثلاثه؟.. من هو ذلک العجوز؟.. تکلمی.. ساعدینی.. انا قریب من الجنون..
لم یسمع منها جوابا غیر بکاء وحشرجات تخرج متکسره من صدر ها

١٠
- انت یا اماه.. انت یا عجوز الخیر.. انت فقط من یستطیع مساعدتی..
ادار المحرک وانطلق نحو البیت.. قبل أن یصلا إلى دوار القوه البحریه؛ ظلت الفتاه ترتجف وکأنما أصابها صعیق.. دثرها ببطانیه کانت تحته ثم داس الفرامل بقوه وابتعدا من المکان بسرعه.. ابتاع من صیدلیه فی عبادان بعض الشاش والمنظفات وحبوب لتسکین الوجع والحمى.. وصلا إلى البیت فی وقت متأخر .

١٠
- من هذه الفتاه؛ ای امر فادح ارتکبت.. لم اعرف عنک من تصرفات سیئه
قالت له العجوز مستنکره وقد استشاطت غضبا حین رأت الفتاه بحاله مزریه مع ابنها وارادت أن تعنفه..
لکنه تدارک الموقف:
-ألیست أنت التی طلبت منی حوریه.. رأیتیها فی احلامک وهی تتشبث بمؤخره سیارتی.. إذن ها هی الحوریه
- ماذا
- سأشرح لک الأمر برمته.. الافضل أن تجهزی الحمام لها اولا وتجلبین لها ثیابا مناسبه.. ثم سأحکی لک القصه بالتفصیل الممل.. کونی واثقه یا أماه وانت تعرفین ابنک خیر المعرفه.

١١
بعد أیام شعرت الفتاه بتحسّن؛ کانت أم خلف تعتنی بها و ترعاها. کان خلف وأمه جالسان قرب الفتاه وهی ترقد فی فراشها
- لو لم تأتی وتفتح الصندوق لما رجعت للحیاه مره اخرى؛ أنت وهبتنی حیاه جدیده
خاطبت خلف بصوت مرتعش
- تلک مشیئه الله یا ابنتی
قالت العجوز وهی تمسد على رأس الفتاه الممده أمامها
- لقد رأتک أمی فی منامها.. انت حوریه احلام امی..
قال خلف ضاحکا
اعتدلت الفتاه فی فراشها؛ نظرت إلى أم خلف؛ وجدتها تنظر لها بتحنان؛ بادلت نظراتها بین الأم و ابنها؛ سعلت مرتین؛ بللت شفتیها بلسانها
- اقسم بالله بأننی بریئه.. لم افعل أمرا مشینا.. لم ارتکب ما یستوجب اهانتی قبل قتلی..
سعلت مره اخرى؛ ازدردت ریقها
- لکنهم لم یصدقوننی.. حلفت لهم.. توسلت الیهم.. رجوتهم.. بکیت.. صرخت.. طلبت منهم أن یأخذونی للطبیب کی یفحص عن عذریتی.. لکنهم رفضوا ذلک.. اغلقوا عقولهم بینما کانت افواه الناس مفتوحه.. صدقوا هراء الناس.. فی النهایه یأست وصرخت بوجوههم أنکم لستم رجالا.. أنتم لستم حتى بشر.. اقتلونی؛ لا یشرفنی أن اعیش مع سفله مثلکم.. خنقونی بشالی.. احکموا الشال على رقبتی وقتلونی .
ثم انهمرت دموعها کالشلال
حملقت الفتاه إلى السقف.. تاهت فی ذکریاتها ساد الصمت.. نزٌت الدموع من عینیها.. کانت قد خرجت الکلمات من فمها متدفقه..

١١
بعد شهر او اکثر استعادت الفتاه عافیتها بالکامل وکانت العجوز ترعاها وتغدق الحنان علیها ولکن السنه الناس لا تترکها
- من هی هذه الفتاه التی عندکم
سألت من العجوز احدى جاراتها بدافع الفضول
- هذه بنت اختی ؛ من مدینه کنگون
ردت العجوز بحکنه لتبعد الشکوک..
- لماذا لا تشبهکم فأنفها دقیق على عکسکم
- خلقه الله.. لله فی خلقه شئون
ردت العجوز بحکمه بالغه

١٢
بعد ثلاثه اشهر قرر خلف أن یتزوج الفتاه التی باتت جزء من العائله وقد استشار والدته من قبل بهذا الشأن.
- ما رأیک یا عذراء؟
اطلق هو علیها هذا الاسم مؤمنا ببراءتها
- أنت فارس احلامی.. انت ارجعتنی للحیاه.. لولا لکنت جثه هامده فی صندوق خشبی فی زاویه اطلال متهالکه
وهکذا تزوجا بمبارکه أم خلف.. کان زواجهما بحضور حلقه ضیقه من الاصدقاء وباعتبارها بنت شقیقه ام خلف وقد توفیّ والدیها بفایروس الکرونا فی مدینه کنگون ولیس لها احد هناک ..

١٢
حدث ذلک اللقاء المشئوم بعد خمسه اشهر من میلاد مولودهما الثانی الذی تلا میلاد ابنتهما البکر بعام واحد فقط حیث اکتملت فرحتهم بمجیئه
- ارید سیارتک.. انقل بها بعض البضائع الى بیتنا الجدی ..
قال سوادی ذلک لخلف فی صباح یوم خریفی، و قد حلّ على شارعهم منذ سنتین وارتبط بخلف فی جلسات احتساء القهوه الصباحیه فی حیّهم الشعبی
- حسنا خذها ؛ فأنا الیوم لا اذهب للعمل

١٣
طلبت ام خلف من ابنها فی مساء ذلک الیوم ان یصطحبها إلى عیاده الطبیب تارکه عذراء وطفلیها فی البیت. رجع سوادی قبیل الغروب ورکن السیاره أمام بیت خلف وطرق الباب
- من بالباب ؟
- أنا سوادی؛ أین خلف؟
- ذهب للطبیب
- ارجعت السیاره وهذه مفاتیحها
هی لم تفتح الباب لاحد قط؛ لکنها فتحت الباب هذه المره لتأخذ المفاتیح فقط
- مساکم الله بالخیر ..
و رأی مَن بالباب
- الله بالخیر خویه
ناولها المفاتیح وذهب
- ألیست هذه حسناء
قال فی نفسه .. سار فی الشارع و الافکار تزدحم فی رأسه
- نعم!.. هی حسناء بنت جارنا القدیم فی المحمره زایر مهودر ..
ثم سأل نفسه ذاهلا:
- لکن متى تزوجها خلف ونحن لا نعرف

١۴
بعد اسبوعین من هذا اللقاء المشئوم وفی لیله ظلماء والسماء ملبّده بغیوم داکنه قفزا فی بیت خلف فتیان اثنان یراقبهما عجوز اکوس من الشارع وشرعا فی وجه خلف وأمه سلاح اتوماتیکیا و أفرغا تسعه طلقات فی جسد عذراء
١۵
کانت الدماء تغطی خلف وهو یحتضنها... عیناه مشدودتان إلى لا مکان والوجوم سید الموقف

*الثلاثاء ٣ ینایر ٢٠٢٣*