الترادف فی اللهجه الأهوازیه یدحض مقوله” عرب اللسان”

یــاســر زابیــه : الترادف ظاهـره لغویه جمیله منحت اللغه العربیه میزه خاصه،وقد أسهمت فی نمو الثروه اللفظیه والاتساع فی التعبیر، واستطاعت أن تغنی المعاجم اللغویه بمفردات کثیره ذات معنى مشترک واحد،واتّسمت اللغه العربیه بهذه المیزه الرائعه أکثر من اللغات الأخرى،واختلفت الآراء فی تعریفها بین مُقرّ بها و منکر لها ،علماً أن ّهذا الاختلاف یعود لأهمیتها […]

یــاســر زابیــه : الترادف ظاهـره لغویه جمیله منحت اللغه العربیه میزه خاصه،وقد أسهمت فی نمو الثروه اللفظیه والاتساع فی التعبیر، واستطاعت أن تغنی المعاجم اللغویه بمفردات کثیره ذات معنى مشترک واحد،واتّسمت اللغه العربیه بهذه المیزه الرائعه أکثر من اللغات الأخرى،واختلفت الآراء فی تعریفها بین مُقرّ بها و منکر لها ،علماً أن ّهذا الاختلاف یعود لأهمیتها ودورها فی اللغه العربیه .

الترادف لغهً واصطلاحاً:الترادف لغویاً مصدر لباب التفاعل; تَرادَفَ ،یَتَرادَفُ،تَرادُف، من ماده "رَدَِفَ: تَبِعَ ، رَدَِفهُ: تَبِعهُ،رکبَ خلفَهُ"و هو بمعنى "التتابع و التوالی ".جاء فی معجم مقاییس اللغه:" الراء والدال والفاء أصل واحد مطرّد،یدلّ على اتباع الشیء ،فالترادف :التتابع، والردیف الذی یرادفک." و مفهومه اصطلاحاً هو "دلاله کلمتین أو أکثر على معنى واحد( حتى إن لم یکن التشابه تامّاً)،أو تسمیه الشیء الواحد بالأسماء المختلفه"، و من أهدافه و فوائده کما وضّح السیوطی:"التوسع فی سلوک طریق الفصاحه وأسالیب البلاغه فی النظم والنثر"، والاطلاع علیه یمکّننا من معرفه معانی المفردات معرفه دقیقه تساعد على فهم اللغه والوقوف على مخزونها وتحدید هویه الناطقین بها وأصالتهم.

وبما أنّ اللغه العربیه متعدده اللهجات وتختلف فی مسمیات بعض الأشیاء أحیاناً،فسبب الترادف قد یعود لاختلاط اللهجات العربیه مع بعضها أولِلاقتراض اللغوی من اللغات الأخرى نتیجه المجاوره والمصالح و الحروب، أو التغیّر الصوتی والدلالی لبعض الألفاظ والقیاس . واختلاف لهجات العرب وحده یفسّر وقوع الترادف فی اللغه العربیه ،رغم وحده المفهوم التی تربط المرادفات ببعضها.الترادف الذی تمیزّت به اللغه العربیه وأغنى معاجمها وکتبها اللغویه،وزادها سعه فی المفردات، لم نجد له مثیلاً من حیث الکمیه والفوارق اللغویه فی اللغات الأخرى مع کلّ الاحترام لسائر اللغات .الترادف موجود فی جمیع اللغات ،وقد تکلّم ابن جنی عن حال أصحاب اللغات فی "خصائصه" مما یؤکّد اعتزاز کلّ قوم بلغتهم،لکنّه فی العربیه کثیر جداً وهو لایعیبها، بل یثریها. ینقل أحمد بن فارس فی کتابه" الصاحبی فی فقه اللغه العربیه… " عن أحمد بن محمد بن بندار حیث قال: " سمعت أبا عبدالله بن خالَوَیْه الهمذانی یقول: جمعت للأسد خمس مائه اسم وللحیه مائتین ،ویضیف :فأینَ لسائرالأمم ما للعرب؟"

هناک شواهد لغویه کثیره فی اللهجه الأهوازیه یُستدل بها على أصالتها و صِلتها باللغه الأمّ وأصاله الناطقین بها قبل بزوغ فجر الإسلام وبعده ممّا یمیّزها ویمیّزهم عمّا جاورهم من أقوام أخرى نطقوا بغیرها.وعلاقه اللهجه الأهوازیه بالفصحى مازالت قویه عند الباحثین واللغویین الذین یتابعون رحله المفردات بدقه فی المعاجم اللغویه،ویرصدون التطورات التی طرأت علیها.وما یستشفه الباحثون من خلال رحله البحث هو أنّ هناک صله معنویه وعلاقه لغویه لا غبار علیها بین اللهجه الأهوازیه وأمّها الفصحى، وکانّهما غصن و شجرته،أو فرع و أصله، رغم أنّ هذا الفرع بسبب ظروفه الخاصه قد تغییرت تراکیبه و أسالیبه، وتلوّنت مفرداته بین فصیح متطوّر،وأجنبی دخیل على مرّ العصور،کما یحدث للغه الأم أحیاناً، لأنّ اللغه کائن حیّ یُوثِّر فی اللغات الأخرى ویتاثّر بها.

ومن هذه الشواهد نستطیع الإشاره إلى موضوع "الترادف "اللغوی فی اللهجه الأهوازیه بمفهومیه التام وغیر التام کما هی الحال فی العربیه الفصحى،علماً أنّ الترادف فی اللهجه الأهوازیه یدلّ على اتّساع مخزونها اللغوی ،و صِلتها باللغه الأمّ التی ترفدها وهویه أصحابها.ومن هذا المنطلق یوکّد الأهوازیون بانّهم عرب أُصلاء،و أنّ ولاءهم للغتهم هو ولاء الطفل لأمّه،ویفنّدون کلّ المحاولات الرامیه إلى طمس هذه الحقیقه ،ویردّدون دوماً فی هذا المجال مثَل "أهل مکه أدرى بشعابها"،ولا یقیمون وزناً لخزعبلات کلّ مَن هبَّ ودبّ،وکذبَ وزعمَ وسبّ.فی موضوع الترادف فی اللهجه الأهوازیه واشتراکه مع الفصحى نشیر إلى مفهومین کأمثله، هما:إغلاق الباب و تذکّر مایدور فی الخلد.

یستخدم الأهوازیون لإغلاق الباب عبارات : اغلق(اغلگ) الباب، سدّ الباب،سکّر الباب ،صکّ الباب،ردّ الباب، اطبق(اطبگ) الباب، وماشابه ذلک من مرادفات وعبارات تدلّ على معنى واحد فی المفهوم العام . وأفعال هذه العبارات :أغلق،سدّ، سکّر،صکّ،ردّ ،أطبقَ،کلها فصیحه ذکرتها کتب اللغه والمعاجم اللغویه، ویستخدمها العرب فی کلامهم فی کثیر من أصقاع الوطن العربی.

ردّ الباب: أغلَقَهُ
سَکّرَ الباب: سدّه،أغلَقهُ
صکَّ الباب: أغلَقه،أطبَقَهُ
صکّه من طریقه: دفعهُ بشدّه
صکَّ وجهَهُ: لَطَمَهُ

"فصکَّتْ وجهَها"الذاریات/٢٩

 (فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِی صَرَّهٍ فَصَکَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِیمٌ ).﴿٢٩﴾ نجد فی هذه الأمثله أنّ ثمه تطور حدث فی استعمال کلمتی "أغلق"و "أطبق" وهو انّ صوت القاف تغیّر إلى "گ" :اغلگ(اطبگ) الباب،وهذا مایحدث فی اللهجات العربیه الأخرى أحیاناً،ولکنّ المعنى العام بقی مشترکاً بین اللهجه الأهوازیه والعربیه الفصحى.اللافت فی هذا الأمر أنّ هذا التطور قدتکون له شواهد فی اللغه العربیه القدیمه،حیث یقول أحمد بن فارس فی کتاب " الصاحبی فی فقه اللغه العربیه و مسائلها وسنن العرب فی کلامها: " و مثل الحرف الذی بین القاف والکاف والجیم -وهی لغه سائره فی الیمن- مثل :"جَمَل" إذا اضطروا قالوا :"گمَل".و مثل هذا البیت الذی ذکره أحمد بن فارس أیضاً ونسبه إلى شاعر من الشعراء حیث قال :" فأما بنو تمیم فإنّهم یلحقون القاف باللهاه حتى تغلُظ جداً ،فیقولون" القوم" فیکون بین الکاف والقاف ،وهذه لغه فیهم.قال شاعر:

ولا أگولُ لگدر الگوم قد نضجت
ولا اگـول لبــاب الـدار مگفول ُ"

قد تمّ تحویل القاف إلى الگاف فی کلمات: أقول،قدر،القوم،مقفول.عندما یرید الأهوازی أن یعبر عن شیء ما فی خلده یستعین بهذه المرادفات:بال ،خاطر ،فکر،نفس،ذهن،ویقول:إبالی(ببالی) ،إبخاطری ،إبفکری، إبنفسی، إبذهنی، أی:فی بالی ،فی خاطری ،فی فکری ،فی نفسی،فی ذهنی.

نشاهد فی هذه الأمثله أنّ المعنى العام مشترک بین اللهجه الأهوازیه والعربیه الفصحى ،والتطور حدث لحرف الجر ( فی)،فانّه استُبدل بالباء مع إضافه همزه مکسوره زائده تاتی أول الکلمات التی تنطق بحرف ساکن لدفع الاِبتداء بالساکن : فی خاطری: إبْخاطری:(بِخاطری) ، فی نفسی: إبْنفسی( بِنفسی)، وبقیت الأسماء کما هی فی الفصحى.یرى ابن جنی أنّ جمیع لهجات العرب حجه فی ذاتها ،ویصح التحدث بها ،ولایبطل أحدها الآخر ،ویصح قبول المرویات منها والقیاس وبناء القواعد علیها،و هو یرفض تخطئه المتحدثین بلهجه من اللهجات العربیه التراثیه، ویسمح بالتفاضل بینها.قد تمیزّت اللهجه الأهوازیه بجمال الترادف الذی تمیزّت به الفصحى المجیده ،ولایمکن لشعب غیر عربی أن یستعمل کل هذه المرادفات فی مفهوم واحد بحکم الجوار و المحاذاه ،وهذا الترادف والتوسع فی المخزون اللغوی یدل على عربیه اللهجه وعروبه ناطقیها.

ونجد هذا الترادف متجذراً فی اللهجه الأهوازیه کما هی الحال فی الفصحى وهذا دلیل واضح على أنّ اللهجه الأهوازیه لیست بعیده عن أمّها الفصحى،بل هی من أقرب اللهجات لها شریطه تنقیحها و تشذیبها من الشوائب والمفردات والتراکیب الدخیله التی لحقت بها عبر أزمنه طویله و ظروف غیر خفیه على أی مطّلع بالشأن الأهوازی.و أیضاً دلیل دامغ على أنّ الأهوازیین عرب أقحاح قد نهلوا لغتهم من منهلها المتدفّق العذب،و قد توسعت لهجتهم بمفردات ومرادفات اللهجات العربیه الأخرى کما ینبغی، وأنّهم لیسوا "عرب اللسان" کما یراد لهم أن یکونوا،بل هم عرب من العیار الثقیل یعرفون أنسابهم أباً عن جد، وإنّما عرب اللسان هم الذین ینسبون للأهوازیین هذه التسمیه،أی هم غیر العرب الذین دخلت المفردات العربیه لغتهم بکثره، واتخذوا حروفها الهجائیه لکتابتهم .وهذه المفارقه تذکّرنی بالمثل العربی القائل:
"رَمتنی بدائها وانسلّت"!

ظاهره الترادف فی اللهجه الأهوازیه هی خیر دلیل على أصاله هذه اللهجه والناطقین بها، وتوسعها وتأثّرها باللغه الأمّ ومختلف لهجاتها ،الأمر الذی لایتأتى لغیر عربی قد تأثّر باللغه العربیه بحکم المجاوره و المحاذاه والمصالح.وإذا کان الأهوازیون غیر عرب فلیس من المعقول أن یتکلموا العربیه بحکم الجوار والمحاذاه مع العرب ،ویهجروا لغتهم الأولى لغه الثقافه الغالبه والمسیطره ولغه الحکم والمناهج الدراسیه !ولماذا لم یبقوا على لغتهم بحکم الجوار الداخلی مع أبناء جلدتهم ؟!ولماذ دأبوا على التکلم بلغه غیر لغتهم تفصلهم عنها ثغور، ودائماً ما تتعرض لهجمات الشعوبیین الشعواء ،جدداً کانوا أم قدماء ؟!

محاوله توثیق فصاحه ألفاظ اللهجه الأهوازیه و صِلتها باللغه الأمّ، و تنقیحها من المفردات الدخیله،و تشذیب تراکیبها من الشوائب ضروره وطنیه یمکن من خلالها تضییق الفجوه بین اللهجه والفصحى وتحقیق التوحید اللغوی،والمساهمه فی حرکهتصحیحها ، وإثبات أصاله الأهوازیین ودحض کلّ ماینسب إلیهم من أباطیل.أصبحت الیوم سمه الأهوازیین الواعین هی ذودهم عن لغتهم و هویتهم وتمسکهم بهما أینما کانوا، وهذا مایمیّزهم عن سائر العرب إنْ ْتجاذبتَ أطراف الحدیث معهم. وتبقى تسمیه" عرب اللسان" محاوله فاشله یراد منها تجرید الأهوازیین من لغتهم وهویتهم لیس إلاّ.

 

 

…………………………………………

المراجع:

-القران الکریم
-معجم لسان العرب لابن منظور
-معجم مقاییس اللغه لأحمد بن فارس
-معجم العین لخلیل بن احمد الفراهیدی
-معجم الوسیط لمجمع اللغه العربیه بالقاهره
-المزهر فی علوم اللغه وأنواعها لجلال الدین السیوطی.
-الخصائص لابن جنی.
-الصاحبی فی فقه اللغه العربیه ومسائلها وسنن العرب فی کلامها لأحمد بن فارس.