فزعه الأبرار

یونس الحردانی : حامد شاباً عربیاً وسیماً اسمر اللون وغیوراً من قبیله ….. فقد والده فی أحلى سنین حیاته؛ أی وهو فی سن الطفوله،ومن ثم ترعرع فی حظن واکناف والدته الشابه مع ثلاث اخوات صغیرات.. کانت والدته تعمل کخادمه فی البیوت لتامین لقمه عیش أطفالها. عند ما خرج من عالم الطفوله ودخل سن المراهقه ،وجد […]

یونس الحردانی : حامد شاباً عربیاً وسیماً اسمر اللون وغیوراً من قبیله ..... فقد والده فی أحلى سنین حیاته؛ أی وهو فی سن الطفوله،ومن ثم ترعرع فی حظن واکناف والدته الشابه مع ثلاث اخوات صغیرات..
کانت والدته تعمل کخادمه فی البیوت لتامین لقمه عیش أطفالها. عند ما خرج من عالم الطفوله ودخل سن المراهقه ،وجد والدته تعمل کخادمه فی البیوت و کان دائماً یراها تشکو وتتذمر من الم الیدین بسبب کثره العمل، عند إذن وهو فی ذلک السن( سن المراهقه) قرر تقبّل مسؤولیه أسرته بنفسه وقال لوالدته حان وقت عملی ووقت استراحتکِ،سعى کثیراً لکی یحصل على عمل ما لکن لن یفلح فی تحقیق ذلک.

واضطر للعمل بجمع النفایات لفتره زمنیه طویلهوعندما دخل سن الشباب، ولسوء الحظ أصیب بمرض خبیث فی رأسه حیث یتطلب تکلفه باهظه للعلاج.بما ان الکثیر من أفراد قبیلته یمتلکون الأموال الطائله، لکن لن یهبّو لنصرته ومساعدته و بما أن صندوق القبیله یزخر بالأموال،لکن لن یخصص له مبلغاً من المال لعلاجه وإنقاذه من هذا المریض الخبیث،لأن ذلک الصندوق( صندوق القبیله) مخصص للفصل وما شابه ذلک..

و بما ان حالته الصحیه تزداد سوءاً یوماً بعد یوم وتقربه للموت أکثر، فحینها شمروا المحسنین عن ساعد الجد، لا سیما المؤسسات الخیریه بفزعه النصر له وعن طریق شبکات التواصل الاجتماعی، طلبوا ید العون من الابرار والمؤمنین لهذا الشاب العربی الوسیم المُعیل وبالفعل وبعون من الله عز وجل، توفرت المعونات المادیه اللازمه وتمت العملیه الجراحیه بنجاح واستعاد حامد العربی الغیور صحته وسلامته وبعد فتره من النقاهه والاستراحه عاد للعمل لتأمین لقمه العیش لاسرته وغابت ید عون عشیرته وصندوقها المخصص للاعمال السلبیه والفتن للاسف الشدید.

قال الله فی محکم کتابه: لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون. فالأبرار والمحسنین فی هذه القصه نالوا البر مما نفقوا فی سبیل الله ولن ینالوا البر ممن ینفقون أموالهم فی سبیل الفصل والأعمال السلبیه الناتجه عنها على الإطلاق.

النهایه