مسرحیه العهد الأبدی وواقع المرأه المریر

زهور عزیز : أغلبنا یعلم أن غایه المسرح ترک بصمه وتوصیل فکره مطروحه من شخص إلى آخر، أی من الکاتب إلى المتلقی، حیث یجب أن تکون الفکره ذو فاعلیه على إحیاء أو إشعال محرک بداخلنا نحو الوعی، فیعمل کمنبه أو إنذار لإدراک القضایا من حولنا التی تحتاج إلى ترکیز وانتباه أکثر. على الکاتب أن یسلک […]

زهور عزیز : أغلبنا یعلم أن غایه المسرح ترک بصمه وتوصیل فکره مطروحه من شخص إلى آخر، أی من الکاتب إلى المتلقی، حیث یجب أن تکون الفکره ذو فاعلیه على إحیاء أو إشعال محرک بداخلنا نحو الوعی، فیعمل کمنبه أو إنذار لإدراک القضایا من حولنا التی تحتاج إلى ترکیز وانتباه أکثر. على الکاتب أن یسلک طریق یستطیع من خلاله توصیل ما یدور فی مخیلته بطریقه أکثر وضوحاً.
قد نرى الرمزیه توجد فی کثیر من الأعمال الفنیه ولا سیما المسرح. لا تخلو مسرحیات الکاتب من الرمزیات التی أحیانا تکون غیر مفهومه لشریحه من الجمهور. فکل لوحه أو مشهد أو حوار أو حتی لون معین و..، یدل على نقطه معینه. (المقبره على سبیل المثال قد تعنی العدمیه، الخلاص، الفقدان، نهایه الطریق، الحزن والظلام وعدم وجود الأمل، فالموت)
شخصیا لما شاهدت المشاهد الأولى من العرض، ولاحظت کیف کانت تلک المشاهد تتکرر بمکان واحد مع نفس العبارات، لحظتها تذکرت مسرحیه فی انتظار جودو.
لقد کان المکان ذات المکان والزمان ذات الزمان والحوارات تتکرر مع الشخصیات ذاتها فی ذات المشهد کأنما حلقه مدوره تدور وتدور، فبدایتها تشبه النهایه، ونهایتها تشبه البدایه.
الکومیدیا والواقعیه کانت تصطحب الرمزیه أیضا فکانت هناک مشاهد لقضیه امرأه، فبرأیی کانت هذه أهم رساله قدّمها العرض بأکمله. المرأه التی بمجتمعنا یرتبط بها مفهوم الشرف والسمعه. فتقول المرأه بإحدى حوارات المسرحیه: “الخاطر سمعتکم؛ هلکتونی، سودنتونی، حبستونی.”، أی بمعنى أنها حملت ذلک الهم حتى أنهوا حیاتها. (فقد تعانی النساء فی الواقع من حمل ذلک الهم منذ صغرهن إلى نهایه حیاتهن.) ذکرت نجوى بطله المسرحیه خداع ولد خالتها لها وعدم وفاءه بوعده إلیها بطریقه سریعه مما أعطت للمشاهد، رأس الخیط الذی جعل الموت من نصیبها هی رغم خداعه هو.
أما الأخ فکانت العادات تحکمه ومکبل بها هو الآخر ومن خلال حواراته ذکر (الناموس) أی الشرف وسمعته أمام الآخرین ومدى تفضیل الناس على أخته.
فإحدى دوافع قتل النساء بداعی الشرف هی العادات والعادات الموروثه.
فمصیر من تموت بهذه الطریقه لیس فقط الموت بل محو أی أثر لها وذلک بدفنها بلیله سوداء وعدم بناء مرقد لها.
وکما کان یبدو أن الأخ أخذ جزاءه وتعاقب جراء ظلمه لأخته، لأنه ظل یعانی من مرض إبنه وفقدانه له ولأحبابه الآخرین، وظل حبیس لتلک المعاناه، فقد اتضحت تلک النقطه بکلمه “العداله” من البطله نجوى!
أما باقی المشاهد، فلم تکن فیها ما یکفی من الرسائل الذی یتعطش إلیها الجمهور ویرید المزید منها. فیما أرى أن الشعب یحتاج إلى مشاهد واقعیه ومباشره أکثر من غیر المباشره خاصه فی التراجیدیا منها. وذلک حسب نظرتی بتأثر الجمهور، فقد کنت ألاحظ وأراقب ذلک الجزء من المسرح أیضا، فکلما کان التفاعل والتأثر موجودًا، إن هذا یدل على مدى تأثیر القصه على الحضور ولا شک أیضا للممثل دور محسوب.
فالممثل الصغیر الذی کان لدیه دورًا کومیدیًا، ترک تأثیر أکبر والتفاعل معه کان بارزًا أکثر، لقد أتقن دوره جیدًا وأحسن أداءه.
ولا نغفل فی هذه النقطه، حاجه الجمهور إلى الکومیدیا وحبهم لها أیضا.
لکن ألا یجب أن تکون للکومیدیا رسائل ذات أهمیه أیضا أم تکتفی فقط فی ترک البسمه..!؟