ثقافهُ عاشوراءْ؛ هی أکثرُ الطُّقوسِ شُمولاً وعُمقًا وتَنوُّعًا

کوثر عبیاوی : لثقافه، الّتی هی نبعهٌ لکلِّ نموّ، تُشکّل الهویّه الأساسه للمجتمع البشریّ والحیاه المستدامه. تشکِّل العادات والقیم والمراسم والمعتقدات الثقافیّه أیضًا الخلفیّه التأریخیّه والثقافیّه والدینیّه والهویّه الاجتماعیّه لکلِّ مجتمع. على الرغم من أن القیم والأعراف معروفه کمرجعٍ للسلوک فی کلِّ مجتمعٍ، إلّا أنّ دراسه تلک العادات والتقالید الّتی هی مظهر من مظاهر المعتقدات […]

کوثر عبیاوی : لثقافه، الّتی هی نبعهٌ لکلِّ نموّ، تُشکّل الهویّه الأساسه للمجتمع البشریّ والحیاه المستدامه. تشکِّل العادات والقیم والمراسم والمعتقدات الثقافیّه أیضًا الخلفیّه التأریخیّه والثقافیّه والدینیّه والهویّه الاجتماعیّه لکلِّ مجتمع.

على الرغم من أن القیم والأعراف معروفه کمرجعٍ للسلوک فی کلِّ مجتمعٍ، إلّا أنّ دراسه تلک العادات والتقالید الّتی هی مظهر من مظاهر المعتقدات الدینیّه لها أهمیّه مزدوجه.فی الطُّقوس والمراسم الدینیّه الکبیره، مثل الحداد، بسبب الدور والموقف الذی یلعبه النّاس فی إقامتِها، تتشکّل مکانتهم الاجتماعیّه وموقفهم فی البنیّه الاجتماعیّه مره أخرى؛ لأن الحداد الدینیّ، کأحد الرکائز الأساسه للتدیّن، یمنح القداسه والتوکّل والتوسُّل للحیاه المعنویّه عند النّاس.

فی ثقافه الإیرانیّه، یعتبر تکریم الزعماء الدینیین أساس العدید من الطُّقوس الّذی نظرًا للتنوُّع الجغرافیّ والعرقیّ، تم إنشاء أنماط وأنواع مختلفه منه وتم تناقلها من جیلٍ إلى آخر.فی غضون ذلک، دراسه الطّقوس والتقالید الکلامیّه والسلوکیّه للحداد الدینیّ، ولأنّها تربطنا بالماضی، یمکن أن تظهر للناس الطّریقه الصّحیحه للحیاه فی عالم الیوم.

فی دراسه الثقافه الإیرانیّه، تجدر الإشاره إلى أنّ الهویّه الإیرانیّه قد أمضت أربعه عشر قرناً من خمسه وعشرین قرناً فی تفاعلٍ عمیقٍ مع الإسلام.وبقبول الوحی السماویّ لخاتم الأنبیاء، أصبح الترویج لقیمه السامیه ونشرها عبر التّأریخ هو محور عصره. لذلک، تتأثّر الثّقافه والحضاره الإیرانیّه بالتّعالیم الدینیّه، کما تتأثّر التّعالیم الدینیّه بالثّقافه الإیرانیّه وتوسّعت بهذه الطریقه.

تأثّرت الثّقافه الشیعیّه بانتفاضه عاشوراء واختلطت بالاستشهاد والحداد على الإمام الحُسین. بحیث یکون الحداد رمزًا لإحیاء القیم الإنسانیّه السامیه؛ القیم الّتی بذل الإمام الحُسین وعائلته ورفاقه حیاتهم من أجلِها. وهذا هو سبب تأثیر رسائل هذا الحدث الکبیر على الجوانب الشخصیّه والاجتماعیّه لحیاه الشیعه.

بقدر ما یمکن الادِّعاء أنّه من بین الطُّقوس المعنویّه - وخاصه مراسم الحداد الذی یتم إقامته فی أجزاءٍ مختلفه من البلاد - فإن ثقافه عاشوراء هی أکثرُ الطّقوس شمولاً وعمقًا وتنوُّعًا وهذا التنوُّع یظهر فی جمیع مراحل مراسم الحداد لشهر محرَّم، من طقوس التحیّه والحداد فی الأسبوع الأخیر لشهر صفر إلى الأدب الغنائیّ والشعبیّ والعاطفیّ.

فی الواقع، لطالما ارتبط الحداد الدینیّ فی إیران بنوعٍ من الأداء الطقسیّ وقدَّم منصات مناسبه للمشارکه الجماعیّه.وفی غضون ذلک، کان شهر محرم باعتباره وقتًا مقدّسًا عند الشیعه، تجسیدًا لأعمق الذّکریات وأکثرها احتراقًا، والّتی یجب البحث عن جذورها فی معتقدات النّاس.

فی حداد شهر محرّم، یتمّ التعبیر عن معتقدات النّاس وأفکارهم الداخلیّه فی شکل رموز وعلامات لها جذورُها فی تأریخ وأساطیر النّاس وفقط لغتهم مختلفه، بطریقه تأتی هذه الرموز بشکل قصّه تسرد بعض الأحداث مباشرتًا للمتلقیّ، وأحیانًا فی شَکلِ علامه من الأساطیر والتّأریخ، وینبغی تفسیرها بمساعدهٍ من جذور ومعتقدات النّاس.

علمُ الدلالهِ هو جزءٌ من السیمیائیهِ والسیمیائیهِ جزءٌ من علمِ النفسِ الاجتماعیّ. لذلک، من أجلِ التعرُّف على رموز وعلامات کلِّ أمّه، یجبُ الانتباهُ إلى الحیاه المادیّه والمعنویّه لتلک الأمّه ودراسه معتقداتها فیما تتعلّق بحیاتِها الاجتماعیّه. بمعنى آخر، مع إدخالِ طقوس الحداد من الثّقافه الدینیّه إلى الثّقافهِ الشعبیّهِ للنّاس، أصبحت هذه الطُّقوس جزءًا من ثقافه النّاس وعلى الرُغم من تشابُهِها فی المحتوى والبنیه، إلّا أنّها تختلفُ عن بعضِها البعض فی شَکلِ إقامتِها وفقًا للثّقافات الفرعیّه العرقیّه والجغرافیّه.

* ترجمهُ ملخص لمحتوى کتابِ: (مُحَرَّم وصَفَر فی ثقافهِ الشعبِ الإیرانیّ).

* مؤلفینَ الکتاب: (أصغر شعاع، علی آنی‌زاده، رقیه حاج‌ محمد یاری، شهرزاد دوستی، الهه شایسته‌رخ.)

*الترجمه: "کوثر عبیاوی"